أهمية استخدام التكنولوجيات الحديثة أو الرقمية في العمل؟

أهمية استخدام التكنولوجيات الحديثة أو الرقمية في العمل؟
في 10 October 2016 - كتب بواسطة

هناك ذلك السؤال الذي يطرح نفسه دائماً وأثار حوله الكثير من الجدل والنقاشات وهو لماذا تتجنب أو تتجاهل الكثير من المؤسسات استخدام التكنولوجيات الحديثة الرقمية؟ ولما هناك صعوبة في التحول إلي استخدام تقنية جديدة تُوفر الكثير من المال واللجوء إلي التمسك بتلك الخطوات الروتينية المُعتادة؟ فهل مثل ذاك التحول يُعتبر أمراً صعباً يصعب تنفيذه على الرغم من أنه من الممكن أن يكون حل مثالي لتسهيل عملية حفظ وتخزين المستندات الهامة الكترونياً؟

ففي الواقع، لأ. فذلك ليس بالصعب على الإطلاق. ففي الحقيقة، الإنتقال من الاستخدام الورقي إلي استخدام التقنيات الحديثة الإلكترونية تُعتبر من السمات الأساسية التي تُخفف من ضغوط العمل، تزيد من الإنتاجية، والأهم من ذلك كونها لا تُكلف الكثير من المال.

لهذا، في الأسطر القليلة القادمة، سنقوم بتناول الأسباب الرئيسية التي تجعلك تقوم باللجوء إلي استخدام أنظمة إدارة المحتوى في شركتك.

1- توفير الوقت والمال

يُعتبر تحفيز الموظفين ليكونوا أكثر فعالية وإنتاجاً هو الهدف الرئيسي من أي عمل. لذا، يجب استخدام كافة الأساليب والتقنيات الحديثة التي تُساهم في توفير الوقت والجهد للموظفين. لذا، فإنه من الضروري الحد من والتقليل من الاستخدام الورقي والاتجاه إلي استخدام التقنيات والأنظمة الحديثة مثل نظام إدارة المحتوى المؤسسى لتوفير الكثير من الوقت المُهدر وكذلك المال وذلك لأنها تُسهل من عمليات استرجاع، جمع، وكذلك البحث عن جميع البيانات أو المعلومات اللازمة.

2- حماية المؤسسة من الكوارث

يُعتبر التحول إلي استخدام الأنظمة الإلكترونية من أحد العوامل التي تُساهم في الحفاظ على المستندات، السجلات، وكذلك الأوراق الهامة من التلف والكوارث الغير مقصودة وذلك لضمان الوصول الآمن للموظفين المسموح لهم فقط الحصول على الوثائق المطلوبة.

الخُلاصة

الخوف من المخاطر والخوض فيها وكذلك الخوف من استخدام وسائل أو تقنيات جديدة في سوق ملئ بالمنافسين يُعتبر من الأمور التي لا يجب أخذها في عين الاعتبار وذلك لتكون قادر على المنافسة وإثبات نفسك أمام المنافسين وأن تكون على دراية كاملة بكافة الوسائل والتقنيات مثل إدارة المحتوى المؤسسي.